الرئيسية / اخبار اقتصادية / النفط يستقر بدعم من انخفاض في صادرات العراق وهبوط عدد الحفارات في أمريكا

النفط يستقر بدعم من انخفاض في صادرات العراق وهبوط عدد الحفارات في أمريكا

 النفط يستقر بدعم من انخفاض في صادرات العراق وهبوط عدد الحفارات في أمريكا النفط يستقر بدعم من انخفاض في صادرات العراق وهبوط عدد الحفارات في أمريكا

نيويورك (رويترز) – لم يطرأ تغير يذكر على أسعار عقود النفط يوم الاثنين مع حصول السوق على دعم من انخفاض في صادرات العراق، ثاني أكبر المنتجين في منظمة أوبك، وتباطؤ معدلات الحفر النفطي في الولايات المتحدة.

وأظهرت بيانات للشحن أن صادرات النفط من جنوب العراق هبطت بمقدار 110 آلاف برميل يوميا هذا الشهر لتضاف إلى نقص في تدفقات الخام من حقول كركوك الشمالية.

وقالت شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة يوم الجمعة إن عدد الحفارات النفطية قيد التشغيل في الولايات المتحدة انخفض إلى 736 في الأسبوع المنتهي في العشرين من أكتوبر تشرين الأول وهو أدنى مستوى منذ يونيو حزيران.

لكن محللين قالوا إن الانخفاض في عدد الحفارات قد يتضح أنه مؤقت لأن كبح النشاط كان بسبب عوامل جوية.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج لأقرب استحقاق جلسة التداول منخفضة 38 سنتا لتبلغ عند التسوية 57.37 دولار للبرميل.

وأغلقت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط مرتفعة 6 سنتات إلى 51.90 دولار للبرميل.

وينتظر المتعاملون أحدث بيانات بشأن المخزونات من معهد البترول الأمريكي وإدارة معلومات الطاقة في وقت لاحق هذا الأسبوع للاسترشاد بها على وتيرة عودة التوازن إلى الأسواق. وأظهر مسح أولي لرويترز يوم الاثنين أن مخزونات الخام الأمريكية من المرجح أن تهبط لخامس أسبوع على التوالي.

وقال فرانك سكالنبرجر رئيس بحوث السلع الأولية في لاندسبنك بادن-فرتمبرج إن خطوات إضافية محتملة من أوبك وتزايد الطلب العالمي على النفط وانخفاض عدد الحفارات النفطية ومخزونات الخام في أمريكا تمثل بعض العوامل التي قد ترفع في الأجل القصير.

وأضاف قائلا “لن أندهش أن أرى خام غرب تكساس الوسيط يرتفع إلى 55 دولارا للبرميل وخام برنت إلى 60 دولارا للبرميل قبل بداية نوفمبر (تشرين الثاني)”.

(اعداد وجدي الالفي )

عن admarabs

شاهد أيضاً

موقع رسمي: إيران تقول أوبك رفعت سعر النفط وحققت استقراره

شعار منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) على مقرها الرئيسي في فيينا يوم 9 أبريل نيسان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: